land4movies لاند فور موفيز
حمل التطبيقطلبات الزوار

فيلم أنت منزلي Evim Sensin مترجم

فيلم أنت منزلي Evim Sensin 2012 مترجم : معاناة «ليلي» النفسية أخفتها بين ضلوعها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بين ذراعي «اسكندر»عندما يسقط...Director:Writers:Stars:
8/10 stars from200 users.Reviews: 50.
  • 0
IMDB5
عدد التصويتات : 5,366

فيلم أنت منزلي Evim Sensin مترجم(2012)

الإسم بالعربي : أنت منزلي

فيلم أنت منزلي Evim Sensin 2012 مترجم : معاناة «ليلي» النفسية أخفتها بين ضلوعها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بين ذراعي «اسكندر»عندما يسقط الانسان لا يتذكر ولا يجد أمامه سوى أقرب الناس اليه أهله.. أمه وأبيه.. وهذا ما كان من ليلى التي تركت أهلها وحاربتهم من أجل حبها التي اعتقدته حب حياتها ثم اكتشفَتْ ان كل ما كانت تعيشه وهم وسراب وأنها كانت تحب شخصاً متزوجاً ضربها وآذاها حين أرادَتْ الانفصال عنه.. فأصيبت بخيبة أمل وصدمة لم يسبق لها مثيل في حياتها لتسقط السقطة المدمرة فلم تجد أمامها سوى بيت أهلها وصدر والدتها التي احتوَتْها بحنان الأم المعهود دائماً.. لتسامحها فوراً.. وتطيّب خاطرها كأي أم مكانها.. أما الأب فلم يستطع التسامح السريع مع ابنته لأن عزة نفسه وكرامته أبَتْ ذلك اذ حين طلبت (ليلى) الصفح والعفو منه أجابها السيد(سليم) رجل الأعمال: (أردت توديعك بيدي هاتين من هذا المنزل الا أنك لعبتِ بشرفي وعزة نفسي فكيف لي ان أسامحك..) ولكن لم يلبث الا ان سامحها فهو أب بالنهاية ولن يستطيع مقاومة مشاعره طويلاً أمام رقة وبراءة نظرات ابنته المستعطفة له.الفيلم التركي أنت منزلي Evim Sensin مترجم

مشاهدة و تحميل العرض
  • تفاصيل العرض
  • فريق العمل
  • دراما
  • رومانسي

تفاصيل العرض

قصة العرض

فيلم أنت منزلي Evim Sensin 2012 مترجم : معاناة «ليلي» النفسية أخفتها بين ضلوعها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بين ذراعي «اسكندر»عندما يسقط الانسان لا يتذكر ولا يجد أمامه سوى أقرب الناس اليه أهله.. أمه وأبيه.. وهذا ما كان من ليلى التي تركت أهلها وحاربتهم من أجل حبها التي اعتقدته حب حياتها ثم اكتشفَتْ ان كل ما كانت تعيشه وهم وسراب وأنها كانت تحب شخصاً متزوجاً ضربها وآذاها حين أرادَتْ الانفصال عنه.. فأصيبت بخيبة أمل وصدمة لم يسبق لها مثيل في حياتها لتسقط السقطة المدمرة فلم تجد أمامها سوى بيت أهلها وصدر والدتها التي احتوَتْها بحنان الأم المعهود دائماً.. لتسامحها فوراً.. وتطيّب خاطرها كأي أم مكانها.. أما الأب فلم يستطع التسامح السريع مع ابنته لأن عزة نفسه وكرامته أبَتْ ذلك اذ حين طلبت (ليلى) الصفح والعفو منه أجابها السيد(سليم) رجل الأعمال: (أردت توديعك بيدي هاتين من هذا المنزل الا أنك لعبتِ بشرفي وعزة نفسي فكيف لي ان أسامحك..) ولكن لم يلبث الا ان سامحها فهو أب بالنهاية ولن يستطيع مقاومة مشاعره طويلاً أمام رقة وبراءة نظرات ابنته المستعطفة له.

فريق العمل